>

القائمة الرئيسية

الصفحات

مخابرات السلطة في رام الله تواصل إعتقال الأسير المحرر أحمد نصر

لليوم الخامس عشر على التوالي

مخابرات السلطة في رام الله تواصل إعتقال الأسير المحرر أحمد نصر

مددت النيابة العامة في مدينة رام الله المحتلة توقيف الأسير المحرر الكادر في حركة الجهاد الإسلامي أحمد حسن نصر 50 عاما مدة يومين للتحقيق.

ووفقاً لمحامي مؤسسة الضمير مهند كراجة فإن نيابة رام الله مددت توقيف الأسير المحرر أحمد نصر لمدة (48 ساعة) للتحقيق في تهمة جديدة وهي حيازة سلاح.

وأوضح كراجة، أن محكمة "الصلح" كانت قد قررت يوم  الثلاثاء الماضي الإفراج عن المحرر نصر شريطة ألا توجه إليه تهماً جديدة، مضيفاً أنه كان من المفترض الإفراج عنه لعدم وجود أي تهم جديدة، بعد الانتهاء من التحقيق بقضية تلقي أموال غير مشروعة وفقاً لمزاعمها.

وأشار، إلى أن يوم الخميس وجهت نيابة رام الله تهمة جديدة ألا وهي حيازة سلاح مما استدعى من القاضي أن يمدد توقيفه لمدة 48 ساعة لاستكمال التحقيق، وبذلك يصبح معتقلاً في سجون السلطة منذ 15 يوما على التوالي تحت ذرائع واهية.

يُشار إلى أن المحرر والكادر في حركة الجهاد الإسلامي أحمد نصر من ذوي الاحتياجات الخاصة حيث لديه إعاقة في القدم. وهو أسير محرر أمضى في سجون الاحتلال أربع سنوات، وحاصل على درجة البكالوريس في تخصص العلوم السياسية.

من الجدير بالذكر أن المحرر نصر يعمل في مكتبته الخاصة، واعتقلته الأجهزة الأمنية على خلفية منع المخابرات الفلسطينية احتفال إشهار نشر كتاب "درب الصادقين" الذي يؤرخ لمعارك المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية ومخيم جنين على وجهة الخصوص، والذي  كتبه الأسير/ محمد أبو طبيخ المحكوم بالمؤبد في السجون الصهيونية، وهو أحد أبطال مخيم جنين.

 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات