» »غير مصنف » [الفلسطينية] السيد المحرر الثقافي تحية ومقال للنشر وشكرا‎

تحية المودة والتقدير 
المرجو نشر المقالة المرفقة 
وشكرا

عشر سنوات .. لأجل ثقافة مغربية رقمية تواكب العصر. عبده حقي

بحلول الثامن من أكتوبر2018 تكون مجلة اتحاد كتاب الإنترنت المغاربة الإلكترونية قد طوت عشر سنوات من تجربتها في فضاء النشر الإلكتروني المهتم أساسا بحركية المشهد الثقافي في المغرب والعالم العربي إبداعا ونقدا ومواكبة وتطويرا أيضا ، رافعة بذلك رهانا كبيرا وشعارا رئيسيا تحت يافطة "من أجل ثقافة مغربية رقمية تواكب العصر"

ولم تكن مبادرة إطلاق هذه المجلة الإلكترونية نوعا من الاغترار بما أتاحته وتتيحه تكنولوجيا التواصل وشبكة الإنترنت من سهولة ويسر في النشر بأقل الوسائل كلفة مقارنة مع الوسائط التقليدية ، بل كان تنزيلها في الساحة الإعلامية الثقافية ضرورة ملحة تتغيا النهوض بنتاج الثقافة المغربية رقميا لكي تركب موجة عصرها وتتفاعل مع مستجدات ثورة الاتصال والمعرفة وتنخرط في فضاء إنتاج التراكم الرقمي إسوة بنظيراتها في محيطها العربي والعالمي بشكل عام.

ومنذ اليوم الأول من ميلادها كانت الأهداف والغايات واضحة والأولويات مرتبة إنطلاقا من راهن التصور العام السائد وقتئذ في واقع النشر الشبكي والإلكتروني من جهة لارتباط منظومة النشر بالأسانيد التقليدية (جرائد ـ راديوـ تلفاز..إلخ) ومن جهة أخرى لغياب أي مبادرة واعية بلحظتها التاريخية الموسومة بتعاظم دور الوسائط التكنولوجية وتأثيرها المباشرعلى مختلف أنماط وبنيات الإنتاج المادي واللامادي وخصوصا في حقل الآداب حيث جعلت من النص الإبداعي الأدبي نصا متشعبا منفلتا من قبضة الكاتب وتوجيهات خطاطته السردية إلى نص مفتوح على أفق انتظار محتمل يتغير وفق ذائقة كل متلق على حدى .

وتأسيسا على هذا كانت من بين أهدافنا الأولى هو إطلاق منصة إلكترونية تواكب وتتفاعل مع المشهد الثقافي وتفتح في وجه الكتاب والقراء الإلكترونيين نافذة مغايرة للرصد والتثقيف وصناعة محتوى رقمي مغربي ثري اعتمادا على أدوات وحوامل جديدة خلافا للوسائط التقليدية الورقية والميدياتية السمعية البصرية ...

كما كان من بين الأولويات إنصاف عديد من الأصوات المغمورة التي ذاقت مرارة التهميش والإقصاء العفوي أحيانا والمنهجي أحيانا أخرى من أن تجد لها كوة في أسوار الإعلام الورقي العتيد بالرغم من تألق وتمايز بعض إنتاجاتها الأدبية في الشعر والقصة القصيرة على مستوى جدة البنيات السردية والجمالية وتشكلات المعنى والخطاب مستفيدة في ذلك بالدرجة الأولى من حرية التعبير وانعدام الرقابة البعدية التي أتاحتها مختلف منصات النشرالإلكتروني من مدونات ومنتديات خاصة  ومجلات إلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي.

وبكل يقين تام لقد استطاعت مجلة اتحاد كتاب الإنترنت المغاربة الإلكترونية أن تحقق في خلال عمرها القصير هذا ما لم تحققه بعض المنابر الورقية التي كانت وما تزال تكرس حضورها اليومي فقط لكي تستفيد من الدعم المالي للدولة كل سنة من دون أن تقدم أية قيمة مضافة للإعلام الورقي والثقافي المغربي برمته . 

ومما لاشك فيه أن آلاف الكتاب والمثقفين تساءلوا إبان الخطوات الأولى من إطلاق هذه المجلة الإلكترونية وما فتئ البعض منهم يتساءلون بعد عقد من الزمن من الحضورإن كانت مجلة اتحاد كتاب الإنترنت المغاربة هي لسان اتحاد كتاب إنترنت مغربي الهوية والمنشئ على غرار اتحاد كتاب الإنترنت العرب الذي أسسه الدكتور محمد سناجلة سنة 2005 ومقره في الأردن . وكثيرا ما تساءلت بدوري عن جدوى تأسيس اتحاد كتاب إنترنت مغربي على أرض الواقع بمقر وهيكلة إدارية وقانون أساسي إذا كان هذا الاتحاد لن ينجو من مصير محتوم كجل الاتحادات والمنظمات التي إنتهت إلى التفتيت والتشرذم والمزاجية ومعارك التدافع نحو وهم القيادة وغدت أيضا وعاء لتفريغ جميع الإسقاطات الذاتية المرضية التي تعاني منها بعض النخب المثقفة المغربية القليلة من حسن الحظ .

لذلك ولتجنب السقوط في هاوية (اتحاد من المؤكد أنه كان سيولد ميتا ) رفعنا شعارا "كم حاجة قضيناها بتركها" ووجهنا اهتمامنا أساسا على فاعلية النشر الإلكتروني وتنشيط فضاء الإعلام الثقافي الرقمي وتعميم أخباره وتحفيز أصوات الكاتبات والكتاب الشباب من أجل الارتقاء بهم إلى مصاف أصوات الكتاب الرواد في المغرب.

وبموازاة مع الحضور الفعال لمجلتنا ولتنويع قنوات التواصل مع كتابنا وقرائنا أنشأنا حسابات على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك وتويتر ولينكدإن وواتساب ومجموعات غوغل " مما أسهم في تعدد وتنوع منصات تواصلنا وتفاعلنا وبالتالي الرفع من منسوب عدد زوارنا في كل أنحاء العالم من الشرق العربي إلى أمريكا الشمالية وشرق آسيا وأوروبا حيث تتواجد أكبر جالية عربية هي في حاجة ماسة يوميا إلى جسر إنترنت للتواصل مع مستجدات حركية المشهد الثقافي في بلدانها الأصيلة ضمن أفق يحصن مكونات هويتها ويتطلع أيضا إلى تحديثها الإيجابي .

واليوم ونحن نشعل شمعتنا العاشرة وننتشي بهذه الغرة العقدية من العمل الجاد والمتواصل يكون لزاما علينا أن نعرض بعضا من الحصيلة ونطرح السؤال المنطقي والمركزي حول ماذا حققنا من إنتاجات وعطاء وتراكم للثقافة الرقمية المغربية وما هي الأهداف المنتظر تحقيقها في العشرية القادمة بحول الله تماشيا مع التطور المهول والجنوني للتكنولوجيات ووسائط التواصل الحديثة التي أضحت حاجة أساسية من حاجات استهلاكنا اليومي وخلخلت منظومة عديد من قيمنا الاجتماعية والأخلاقية والثقافية والسياسية والاقتصادية حيث أضحت أجهزة التواصل الإلكترونية بمثابة بوصلاتنا في متاهات اليومي لتصريف بعض أغراضنا المختلفة وأضحت أيضا نوافذنا المشرعة كل وقت وحين على الأسرار الخبيئة للمعلومة التي لم تعد حكرا على جهة حكومية ما وهي كذلك الكوة الضيقة في أسوار الرقابة الشاهقة للتلصص على أسرار المحظورات والطابوهات في السياسة كما في الجنس والدين ، مما بات يخلخل ثوابتنا الاجتماعية والأخلاقية والعقائدية ويهددها بتفسخ مجتمعنا ويدفع بأفراده إلى التحريض على العنف بوجهيه المعنوي والمادي قصد فرض قناعات ذاتية وأفكار إديولوجية ودينية تتدفق علينا كل آونة وحين مع صبيب الإنترنت وأيضا لتحقيق بطولة افتراضية على مواقع التواصل الاجتماعي وخصوصا يوتيوب اقتداء بأبطال افتراضيين وهميين آخرين جلهم محصنين بواقي الديموقراطية في دول المهجر وخصوصا في الولايات المتحدة الأمريكية ...

فلامناص إذن من الرد على هذا الهجوم الإلكتروني الخطير سوى بهجوم عقلاني ومسؤول يتدجج بسلاح الاهتمام بدور الفعل الثقافي بكل مكوناته التراثية والفنية والأدبية من جهة ومن جهة أخرى تطوير منظومة التربية والتكوين وذلك بجعل فضاءات التدريس ليس للتشحين والتحصيل النمطي والميكانيكي للحصول على شهادات جامعية أضحت معظمها لا توفر شروط العيش الكريم لجيل تائه في أدغال (الكونيكسيون) والعولمة بل بتطوير بنيات المؤسسات التعليمية لتصبح بين زواياها ورشات لاكتشاف الطاقات والمواهب الشبابية في الأدب والموسيقى والمسرح والسينما والعمل على خلق آليات جديدة لاحتضانها ومواكبتها ودعمها لتكون خير خلف لخير سلف في التراكم الثقافي للوطن .

وتجاوبا مع مقتضيات مدونة الصحافة والنشر التي تم تنزيلها منذ أواسط أغسطس 2017 والتي أقرت شروطا جديدة لممارسة مهنة الصحافة انسجاما مع مستجدات التحولات الإعلامية التي أفرزها الديجيتال وتكنولوجيات التواصل وبالرغم مما شاب هذه المدونة من لبس وثغرات وتأويلات ضربت في مقتل جل المكاسب الإعلامية والثقافية الرقمية التي حققها الناشرون الشباب الرواد منذ مطلع سنوات الألفين ، فإن مجلة اتحاد كتاب الإنترنت المغاربة الإلكترونية وإيمانا بدورها الريادي الذي رسخته على مدى عقد من الزمن وراكمته في مجال الإعلام الثقافي الرقمي فقد أبت إلا أن تجنح إلى الالتزام بمقتضيات هذه مدونة وذلك بتوقفها لمدة نصف سنة تقريبا كنا خلالها جاهدين في البحث عن حل ناجع يضمن عودتها وفق الإطار القانوني الجديد وحل قمين بالحفاظ على رصيدها الثقافي والرقمي وهذا ما تحقق عبر تدشينها لمرحلة جديدة تميزت بتصميم جديد واسم نطاق "مدوناتي" توفره منصة "بلوغر" مجانا لكل لغات العالم وهي منصة تندرج ضمن مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر ولينكدإن ..إلخ

ولم يكن من اليسير كذلك إقبار هذه المجلة الإلكترونية ب"جرافة" مدونة الصحافة والنشر لأن من دون شك سيكون إغلاقها إن لم نقل إعدامها خسارة كبرى للإعلام الثقافي الرقمي المغربي وإفشالا لمشروع ثقافي جاد وهادف يشهد بدوره الطليعي الكاتبات والكتاب في كل أنحاء الوطن العربي .

ألن يكون إذن من الحيف بل ومن الخطأ التاريخي الفادح إغلاق مجلة إلكترونية أنجزت زهاء ثلاثين حوارا مع أبرز الكتاب والأدباء والفنانين في المغرب والعالم العربي نذكر من بينهم على سبيل المثال لا الحصر حوار مع عميد المخرجين السينمائيين الراحل عبدالله المصباحي في حوار مطول هو الأول من نوعه يجريه المرحوم مع مجلة إلكترونية مغربية وحوار مع الفنان التشكيلي عبداللطيف الزين وحواران هامين جدا مع شيخ الشعراء المغاربة الدكتور محمد السرغيني وحوار مع الدكتور عبدالجليل ناظم عضو هيئة دار طوبقال للنشر وحوار مع سندباد الصحافة العربية الإعلامي التونسي الصافي سعيد وحوار مع الأديب الإيراني موسى بيدج مدير تحرير مجلة شيراز وحوار مع الإعلامي التونسي بقناة فرانس 24 توفيق مجيد وحوار مع الكاتب والصحفي التونسي حسونة المصباحي وحوار مع نسرين عامر سفيرة المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون ..إلخ

كما كرست مجلة اتحاد كتاب الإنترنت المغاربة الإلكترونية خلال هذه العشرية تقليدا ثقافيا جديدا غير مسبوق في الإعلام الثقافي المغربي ويتمثل في فتح ملفات للنقاش في مختلف انشغالات الحقول الثقافية والإعلامية والإثنية شارك فيها نخبة من أبرز الأدباء والمفكرين والإعلاميين لايسع المجال لذكر أسمائهم ومن بينها ملف حول أنطولوجيا القصة القصيرة من جيل التأسيس إلى جيل الإنترنت وملف حول دور النخب السياسية والمثقفة في المجتمعات العربية وملف حول الكاتب المغربي وسؤال التفرغ وملف حول الثقافة الأمازيغية من حراك الواقع إلى إنتظارات المستقبل وملف حول مستقبل الملاحق الثقافية الورقية في زمن االأسانيد الإلكترونية وملف حول الدخول الثقافي في زمن الثورات العربية وملف حول أنطلوجيا الشعر المغربي مابين 2000 ــ 2010 وغيرها من الملفات التي تعتبر اليوم مصادر ومراجع من دون شك سوف تسعف الكثير من الباحثين للإجابة على أسئلة الثقافة المغربية في عشرية الربيع العربي .

أما في مجال الإصدارات الإلكترونية فقد كانت مجلة اتحاد كتاب الإنترنت المغاربة الإلكترونية من بين البوابات العربية السباقة إلى دخول تجربة الكتاب الإلكتروني eBOOK  متطلعة بذلك إلى هاجس التأسيس لانخراط الكاتب المغربي في تجريب سند جديد قادر على هزم وتخطي مختلف المتاريس والعقبات التقليدية التي تقف سدا منيعا لمد جسور التواصل بين الكاتب والمتلقي ولعل من بينها تكاليف الطباعة الورقية والتوزيع وتدني القدرة الشرائية ...

وفي هذا الصدد تم إنجاز عشرات الكتب الإلكترونية لعديد من الكاتبات والكتاب لعل أبرزهم الشاعر أحمد بنميمون والشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة والشاعر العراقي سعدي يوسف والشاعر والناقد المغربي أحمد زنيبر والمخرج والمؤلف المسرحي محمد أمين بنيوب والشاعر الفلسطيني سليمان دغش والباحث المغربي جميل حمداوي والقاص عادل أمين من السودان والباحث الأمازيغي عبدالسلام الخلافي والشاعر والباحث السوسيولوجي عبدالنور إدريس والباحث والإعلامي محمد أديب السلاوي والباحث الفلسفي إدريس كثير ومحمد سناجلة رئيس اتحاد كتاب الإنترنت العرب سابقا والكاتب الفلسطيني نبيل عودة والشاعر والباحث المغربي عبدالسلام فزازي والشاعر أحمد بلحاج آية وارهام والقاص عزالدين الماعزي والكاتبة أمينة شرادي والقاصة زوليخا موسوي الأخضري والقاصة والإعلامية ليلى الشافعي ..إلخ

وفيما يخص مجموع المواد التي نشرناها بين الخبر الثقافي والفني ومقالات الرأي والقصائد الشعرية والقصص القصيرة والفصول الروائية والترجمات والأبحاث في الأدب الرقمي فقد ناهزت جميعها تقريبا خمسة عشر ألف مادة بمعدل خمسة وثلاثون مادة منشورة في الأسبوع أي مئة وأربعون مادة في الشهر...

واليوم وبعد انصرام عقد من الزمن على إنشاء هذه السفينة الثقافية الرقمية المبحرة في محيط الشبكة العنكبوتية منذ الثامن من أكتوبر2008 يحق لنا أن نحتفي بل ونفخر بأننا قد أنجزنا كل هذا الحضور اعتمادا أولا وأخيرا على إيماننا الراسخ بأن المكون الثقافي المغربي بكل فسيفسائه وذخائر ماضيه وإشعاع حاضره لجدير بأن نشيد له جسرا للتواصل مع كل شعوب العالم للتعريف بحركيته وبأدبائه وفنانيه وتراثه ..إلخ معتمدين أولا وأخيرا على إمكاناتنا الذاتية المتواضعة وعلى ما توفره الوسائط التكنولوجية للإنسان من وسائل للتواصل والتفاعل مع أخيه الإنسان من أجل بناء مجتمع يسود فيه التعايش والسلم وتكافؤ الفرص ورغد العيش وتوزيع عادل للثروات وتعليم وتثقيف وإعلام حداثي وعقلاني يسهم بشكل كبير في إنقاد شبابنا في الحاضر والمستقبل من التغرير والسقوط بين أيدي قوى التخريب والظلامية والتعصب والتقسيم كل أعداء الديموقراطية ويحفزه على الإبداع والبذل والعطاء ونكران الذات . 

أخيرا وليس آخيرا  لايسعنا إلا أن نتقدم بشكرنا الصادق لكل الأقلام الأوفياء الذين ساهموا بكتاباتهم في رصيد هذه المجلة بآرائهم وأفكارهم وإبداعاتهم وكل الذين شاركوا في ملف هذا الاحتفاء العاشر وهم : عادل الامين كاتب وباحث من السودان مقيم في اليمن والدكتور عبد العزيز ابن عبد الجليل باحث في التراث الموسيقي و الشاعر والناقد والتشكيلي رشيد المومني و الشاعرة السورية فرات إسبرو الدكتور عبدالرحيم العلام رئيس اتحاد كتاب المغرب و الكاتب والمترجم محمد الشركي و الشاعر والصحفي محمد بلمو وبوجمعة العوفي شاعر وناقد فني مغربي و الكاتب والناقد عبدالنبي دشين و الكاتب والأستاذ الباحث عبد اللطيف الركيك و محسن الأكرمين إعلامي/ مهتم بالشأن الإصلاح التربوي           


 الموقع الشخصي 
 الهاتف الجوال
06 00 74 00 78
07 07 74 00 78
مدير مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة الإلكترونية 

رئيس لجنة الإنترنت باتحاد كتاب الإنترنت العرب

 

--
تنويـــه : اشترك بالعاجل للفلسطينية ا أرسل النص FOLLOW pressps من موبايلك برسالة قصيرة الى الرقم 37373 من شركة جوال او الرقم 40404 من شركة الوطنية موبايل / الخدمة مجانا
=================================
**** الشبكة الفلسطينية للصحافة والإعلام ****
*** The Palestinian Network for Press and Information ***
للـنـشــــر : ‏groupnasr@googlegroups.com
للمراسلة: info.pressps@gmail.com
الموقع الإلكترونى : Www.pressps.net
الشبكة عبر الفيس بوك : http://www.facebook.com/palestine.press
الشبكة عبر التويتر : https://twitter.com/pressps
=================================
زملائنا الكرام // " الفلسطينية " عطاء لا متناهى .. عمل بلا حدود .. إلتزام بالأخلاق .. عطاء بلا حدود .. عنوان للتميز ...
=================================
اخلاء مسؤولية: جميع المشاركات في الشبكة تعبر فقط عن رأي مرسلها
فنحن لا نتبنى اي طرح سياسي و ما يرد علينا ننشره و لا يعبر بالضرورة عن وجهة نظرنا
---
‏تلقيت هذه الرسالة لأنك مشترك في مجموعة "الشبكة الفلسطينية للصحافة والإعلام" في مجموعات Google.
للنشر في هذه المجموعة، أرسل رسالة إلكترونية إلى groupnasr@googlegroups.com.