defersite

الهش والنش..

الناس - وكالات الهش والنش..

من تلك الأشياء الجوهرية التي تغيرت في ثقافة المجتمع الاردني بعد عودة العاملين في الكويت إثر غزوها سنة التسعين - غير الأسماء التي بدت تظهر على المواليد الجدد وتحمل طابعا رومنسي، إزاء الطابع الخنفشاري- هي شغلة "الهش والنش"..

أنا لا أقول هنا أن الادنيين لم يهشو أو ينشو قبل التسعين، بل أقول إن هذه الممارسة كانت فيما مضى حكراً - الى حدٍ ما- على الميسورين، واذا مارستها الطبقة الوسطى فإنها تكون ممارسة سنوية إن لم نقل دهرية كفريضة الحج مرة في العمر ولمن استطاع اليه سبيلا..

أما الطبقة المعدومة كما هو حال أسرتي في طفولتي، فالحق يقال أن أبي (رحمه الله) كان يشعل لنا النار بين الحين والآخر في فناء الدار، لكن ليس لنشوي لحماً أو دجاج او حتى شنّار، بل لحرق كومة أسلاك نحاسية أكون قد جمعتها من المزابل لبيعها بعد إزالة الأغلفة البلاستيكية عنها مقابل بضعة قروش..

شو كنا نقول..؟ آه، بعد عودتهم "الله يسلمهم".. صرت تشوف كل الناس تهش وتنش.. حتى بعرف واحد هبيان و مصدّي و عمرها اللحمة البلدية ما فاتتلهم دار، وقضى العمر يشوي بصل او قمح أو بطاطا و ذراي.. صار اذا اي واحد بعزمو على طبيخ ما يروحش أخينا بالله بدو هش ونش، بمعنى أن هذه أصبحت لدى الكثير من الناس عادة مثل فرض صلاة الجمعة، يذرون البيع والشراء، ليسعو في مناكبها بحثاً عن بقعة خضراء حتى لو شجرة يتيمة في العراء.. لينكبوها.

بالنسبة للأشقاء المغتربين لم يكن الشواء لديهم في مغتربهم ايام الجُمع والاعياد الا وسيلة ترفيهية رخيصة وفرصة للقاء الاصدقاء بعيدا عن المنازل الضيقة والمتاجر المكلفة.. غير أن هذا الأمر لم يستوعبه بسهولة في بادئ الأمر جارنا البخيل أبو يسري الذي يمتلك شقةً صغيرة أسفل منزله يعتاش عليها هو وأسرته، حين هبطت عليه ذات ليلة ليلاء أسرة وفدت لتوها من الكويت تبحث في نصاص الليالي عن شقة للايجار..

ابويسري رغم انه ماسك وليس من اليسير عليه انفاق القرش وعمرو بحياتو ما هش ولا نش، لكنه حين رأى هذه الاسرة المنكوبة تجوب الأحياء بحثا عن سكن وشاهد أحد أطفالهم الصغار "مكوّم" بصندوق السيارة الصالون بين الطناجر و الفراش.. قال لهم تفضلو جاي واسكنو عندي بس الدفع سلف و لف ودوران أبدناش..

طلب منهم مئة دينار بشقته التي تتكون من غرفة واحدة وبرندا لكن أمام توسل المستأجر وزوجته وبناته الأربعة لزغار اضافة للطفل المسدوح ورا، و بعد ما شرحو له حالتهم التي تصعب حتى على الكفّار، وافق على مضض مكتفيا بسبعين دينار..

فاتو الجماعة وطول الليل وهم مشغولين بنقل متاعهم وتزبيط شبكة التلفزيون لمتابعة الأوضاع في الكويت.. كانت صبيحة يوم جمعة حين استيقظ "ابويسري" من نومه فَزِعاً على صراخ أم يسري التي هرعت لتبلغه ان الدار تحتيهم انحرقت، فعط من فراشه مثل المزنوق، ونزل يركظ بالفانيلة والكلسون المخزوق، تا يشوف من وين أخت هالدخنه قاطبة، و يلقالكم الجماعة المستأجرين قايمين من صبحية ربنا وجايبين شوية كباب ومبلشين هش ونش.. قال لهم بكل أدب واحترام "يفضح ولاياكم شو هاظ؟" قالو مثل منت شايف، تفضل يا جار.. قال بلا جار بلا حمار.. هسع بتلمو غراضكم وبتحلو عنا مأجرينكم بسبعين دينار بنفكركم طفرانين وانتو شايفكم طلعتو أكثر منّا مدهنين ..

المهم كلمة من هون وكلمة من هون.. التمو الجيران الي كانو طالعين بطريقهم لصلاة الجمعة وصارو يصلحو بينهم وكل واحد يحكيلو كلمة طيبة يتناول معها سيخ كباب عالماشي ويتوكل علله..

الجماعة شرحو لأبو يسري انو هاظ لحم روماني بس سر زكاتو وريحتو البهية تكمن بالخلطة والبهارات وفنيات الشواء الإحترافية.. وانو أوفر عليهم من الطبايخ وما عندهمش جرة غاز للصواني والنفايخ، ابو يسري اقتنع بكلامهم بعد ما معطلو سيخ عالواقف واخذ معو شوية عالدار يغدي المره ولولاد لزغار.. ومن هظاك اليوم المستأجر لجديد كل يوم جمعه صار يطبخ منسف او مقلوبه وابويسري صار يهش وينش على ظهر الدار..
#ابوطراوة

Admin

كاتب ومحرر في جريدة الناس الإلكترونية، مع الأخذ بالإعتبار أن جريدة الناس الإلكترونية جريدة مستقلة وغير حزبية وأن إدارتها لاتتحمل أدنى مسؤولة عن محتويات المقالات المنشورة وليس بالضرورة ان تعبر عن موقفها


EmoticonEmoticon

۞ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِين ۞

:: :: :: :: :: :: :: ::

جريدة الناس الإلكترونية - فلسطين - جميع الحقوق محفوظة

مقالات «جريدة الناس الإلكترونية» متوفرة تحت رخصة المشاع الإبداعي
(يتوجب نسب المقال الى «جريدة الناس الإلكترونية» - يحظر استخدام العمل لأية غايات تجارية - يُحظر القيام بأي تعديل، تحوير أو تغيير في النص)
لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر تحت رخص المشاع الإبداعي انقر هنا